العين

اذهب الى الأسفل

العين

مُساهمة  Ragad في السبت مارس 13, 2010 1:14 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

العين عضو يمكننا من الإبصار يمدنا بمعلومات دقيقة، فهي المفتاح لإدراك الشكل والحجم والحركة والمسافة والألوان .
والعين نافذة على الآخرين تعبّر عن الفرح والحزن والغضب فتمكّننا بالتالي من التعامل والتّواصل مع الآخرين.

وليكون البصر دقيقا، فإنه لا يكفي أن يكون سليما بالنّسبة لكلّ عين على حدة، بل يجب أن يكون كذلك بالنّسبة للعينين معا ممّا يسمح برؤية ثنائيّة
ومتزامنة للأشياء.


1) تركيبة العين:

تكاد أن تكون العين مستديرة إلا عند مقدمتها حيث يوجد انتفاخ بسيط.

تتكون العين من الأجزاء التالية:

الصلبة(بياض العين): الطبقة الخارجية ويبلغ سمكها 1مم تقريبا، لونها أبيض بها من خلف ثقب يمرّ منه العصب البصري،أمّا من الأمام فترقّ
وتصبح شفّافة وتسمّى القرنية.

الملتحمة(غشاء خلوي مخاطي): عبارة عن طبقة واقية رقيقة، من الخلايا تغطي سطح القرنية.

القرنية: نسيج قوي شفاف، مقوس، بشكل كروي، تقوم بدور نافذة العين. القرنية هي عنصر التركيز الرئيسي للعين.
فحين يدخل الضوء العين ينكسر بواسطة بالقرنية.

القزحية: الجزء الملون المرئي، للعين الذي يوسع ويقلص الفتحة المركزية للعين.

الحدقة (البؤبؤ): الفتحة المركزية التي تسمح للضوء بالمرور لداخل العين.

المشيميّة: تلتصق بالوجه الباطني للصلبة وتتكوّن من نسيج ملوّن بالأسود بحيث يجعل داخل العين غرفة مظلمة.




العدسة( الجسم البلوري):قرص مرن بلوري شفاف، محدب الوجهين يفيد في التركيز، ويقع خلف الحدقة.
تسيطر عضلات على شكل العدسة بطريقة تلقائية ليتم التركيز.كلما تقدمنا في العمر تقل مرونة العدسة ومطاطيتها، وتسمى هذه الحالة "قصر بصر "
مما يؤدي إلى صعوبة في التركيز على الأشياء القريبة مثل صحيفة أو كتاب. وهذا هو سبب احتياج البعض لنظارة قراءة بعد سن الأربعين .

الشبكية: عبارة عن غشاء حساس للضوء يبطن الحائط الخلفي للعين.
شبكية العين هي الجزء المدرك من العين والتي تحول الضوء إلى نبضات كهربائية ترسل عن طريق العصب البصري إلى الدماغ للترجمة الفورية.
وهي تتكون من عشرة طبقات.


الخلط المائي: يوجد في التجويف الأمامي بين القرنية و القزحية وهو عبارة عن سائل يشبه الماء في قوامه.

الجسم الزجاجيّ (الخلط الزجاجي): هو سائل شفاف رجراج يملأ التجويف الخلفي للعين.

الأوساط الشفّافة للعين: هي الخلط المائي و الخلط الزجاجي والقرنية والعدسة.

2) النظام الدمعي:

النظام الدمعي يتكون من الغدة الدمعية التي تقع في الجزء العلوي الأمامي الخارجي لحجر العين و تصب الدموع عبر قنوات دمعية على ملتحمة العين
و بعدها تنتقل الدموع إلى زاوية العين الداخلية لتنتقل عبر القُنيات الدمعية إلى الكيس الدمعي و الذي يحبس الدموع من أن تنزل دفعة واحدة لتجويف الأنف.
بعدها تنتقل عن طريق القناة الأنفية الدمعية لتصب في تجويف الأنف عبر فتحتها في النُقرة الأنفية السُفلى.

3) العضلات التي تُحرك العين هي :


العضلة المستقيمة الوحشية (الجانبية): و هي تلف العين للخارج اي النظر للجانب الخارجي (طرف العين).

العضلة المستقيمة الإنسية (الداخلية): و هي تلف العين إلى الداخل للنظر صوب الأنف.

العضلة المستقيمة العلوية: و هي تلف العين للنظر للأعلى وللداخل.

العضلة المستقيمة السفلية: و هي تلف العين للنظر للأسفل وللداخل.

العضلة المائلة العلوية: و هي تلف العين للنظر للأسفل و للخارج.

العضلة المائلة السفلية: و هي تلف العين للنظر للأعلى و للخارج.


حافظة على البصر


إن النجاح في الدراسة يتوقف إلى حدّ كبير على سلامة البصر فبالعينين ندرك الأرقام والأعداد والعمليات والأشكال الهندسية وبهما نرى الطّبيعة ونلاعب
الحاسوب.

فالحفاظ على هذا الكنز الثّمين وجب التّشخيص المبكر والعلاج السّريع لاختلال البصر ممّا بسمح بالحد منه أو ربّما القضاء عليه تماما.

ولذا يتعيّن القيام بفحص للعينين إثر الولادة وفي سنّ ما بين الثّالثة والرّابعة ثمّ القيام بفحوص دوريّة كلّ ثلاث أو خمس سنوات حتّى في غياب كلّ مرض
أو خلل بصري.

هذا كما يجب على كلّ الذين يشتكون من خلل بصري إتباع نصائح الطبيب المختصّ بكل دقة وحمل نظّاراتهم باستمرار.


من أساليب المحافظة على البصر:



o الإضاءة الجيدة عند القراءة .

o الجلوس على بعد مناسب عن التلفزيون .

o إراحة العينين عندما تتعب.

o عدم النظر مباشرة إلى مصادر الضوء مثل الشمس

o عدم ممارسة الألعاب العنيفة إن كنّا نحمل نظّارات.

o التوجه إلى الطبيب المختص عند الإحساس بصعوبة في الرؤية عن قرب أو عن بعد.

o إتباع النّصائح والعلاج الذي يقدمه الطبيب بكل دقّة.

o اجتناب التّداوي الذاتي.

o اجتناب حدوث إصابات في العين.

o الحذر من: الأدوات الحادّة والنّار وبعض اللّعب والمواد الخطيرة.


الَبصَرُ نِعْمَةٌ مِنْ نِعَمِ اللهِ عَلَيْنَا فَلْنُحافِظْ عَلَيْهَا

6) هل تعلم؟



1وهبني الله عينان أبصر بهما الأشياء !
2تحتاج العين إلى الضوء لترى الأشياء .
3نرى الأشياء حينما ينعكس عنها الضوء.
4ينعكس الضوء عن الأشياء إلى العين .
5ينفذ الضوء من عدسة العين إلى داخلها.

) عمليّة الرؤية:



تنبعث الأشعة الضّوئيّة من الجسم المضيء فتخترق الأوساط الشفّافة للعين وتنطبع صورة الجسم مقلوبة على الشبكيّة فينقل العصب البصري صورة الجسم إلى المخّ فيحلّلها ويؤوّلها.

Ragad

المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
العمر : 23

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى