سخر الله العلي العظيم ما في السموات وما في الأرض

اذهب الى الأسفل

سخر الله العلي العظيم ما في السموات وما في الأرض

مُساهمة  نصر في الخميس يونيو 03, 2010 1:44 pm

سخر الله العلي العظيم ما في السموات وما في الأرض جميعا
هذا ما أشارت اليه الاية 13 من سورة الجاثية

[GRADE="FF1493 32CD32 008000 DC143C"](وسخر لكم ما في السماوات وما في الارض جميعا منه إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون) صدق الله العظيم. [/GRADE]

فهل تفكر الإنسان ما معنى كلمة التسخير هذا اولا ثم يأتي السؤال الثاني لماذا كان التسخير شاملا لما في السماوات والارض جميعا ثم يأتي السؤال الثالث ما هو الهدف من تسخير هذه المخلوقات الكونية والتي جاء ذكرها في الاية 12
من سورة النحل

[GRADE="FF1493 32CD32 008000 DC143C"]( وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون) صدق الله العظيم. [/GRADE]

فهل عقلنا ما جاء في آيات التسخير ثم اذا عقلنا هذه الآيات فهل شكرنا الله على امر التسخير خاصة وان الله يحب عبده الشكور والاجابة الشاملة للاسئلة السابقة ان امر التسخير جاء لاسعاد وسعادة الانسان الذي هو خليفة الله على الارض فتسخير الشمس.

جاء لاستمرارية العطاء الى اهل كوكب الارض من حرارة وضوء وطاقة وهي لا تغيب عنه الا للحظات حتى يذكر الله ان غفل عن ذكر الله وتستمر الشمس في العطاء دون مقابل من البشر فنحن لا ندفع لها فاتورة الكهرباء ولا نعطيها مقابل العطاء دون مقابل من البشر فنحن لا ندفع لها فاتورة الكهرباء ولا نعطيها مقابل العطاء اي شيء، لذلك عبدها الانسان الاول لانه لم يكن يعلم انها مخلوق مثله تماما الا ان سيدنا ابراهيم عليه السلام رفض عبادتها حينما كان يبحث عن خالقه وخالق هذا الكون العظيم وما اشارت اليه الاية 78 من سورة الانعام

[GRADE="FF1493 32CD32 008000 DC143C"]( فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا اكبر فلما افلت قال ياقوم اني بريء مما تشركون) صدق الله العظيم.[/GRADE]

وللاسف الشديد نحن في عصر العلم والكمبيوتر والانترنت فما زال بعض العلماء الجهلاء يببون معبد الشمس في مدينة باريس بل انتحروا حينما كسفت الشمس في يونيو 1997 والشيطان سعيد بهم والنار تناديهم: هل من مزيد ثم يأتي بعد ذلك القمر المسخر الذي يقوم بمهام عظيمة اولها حركة المد والجزر لمياه البحار والمحيطات حتى لا تعطن هذه المياه بل تستمر في حركة دائمة ثم ان هذا القمر هو التقويم المعلق في السماء ليبين للناس مواقيتهم بتحديد اليوم داخل الشهر وهو بناء لا تقدر عليه الشمس ثم يأتي الليل المسخر نعمة كبرى من الله لتنام الناس وتهدأ الجوارح ثم يأتي النهار المسخر آية مبصرة ليسعى الانسان الى رزقه ثم تأتي النجوم مسخرات فمنها ما هو زينة ومنها ما هو نجوم اهتداء في البر والبحر والجو.

فسبحان الله الذي سخر لنا هذه كله رحمة منه لخليفته في الارض.

نصر

المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 25/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى